قسم الاقتصاد المنزلي في كلية التريية للبنات/جامعة بغداد يقيم مهرجانه البغدادي الاول

احتفل قسم الاقتصاد المنزلي في كلية التربية للبنات بالتعاون مع قسم الإعلام والعلاقات العامة وضمن فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية باكبر مهرجان علمي وثقافي وفني بغدادي تقيمه جامعة بغداد برعاية معالي وزير الثقافة الدكتور سعدون الدليمي.  والقى الدكتور فوزي الاتروشي وكيل وزير الثقافة كلمة شكر فيها الكلية على الاعداد لهذا المهرجان الكبير، واعدا برعايته سنويا، وتخصيص بعض الدرجات الوظيفية لخريجات قسم الاقتصاد المنزلي، واشار وكيل الوزير الى ان مهرجان اليوم هو رسالة للثقافة العربية التي تسخر بها العاصمة الحبيبة بغداد التي يحتفى بها بالشكل الذي يليق بها وبسمعتها وعمقها الحضاري والتاريخي.

كما القى رئيس جامعة بغداد كلمة اشاد بها بالجهود الكبيرة التي بذلت في الاعداد للمهرجان الذي كشف عن طاقات ابداعية لطابات قسم الاقتصاد المنزلي وتدريسييه، داعيا الى تطبيق هذه الابداعات في المدارس بعد تخرجهن من هذا القسم الذي وصفه بالحيوي والمهم الذي يسهم في بناء الاسرة والمجتمع العراقي على اسس صحيحة.

تلا ذلك كلمة رئيس اللجنة المركزية لاحتفالية بغداد عاصمة للثقافة العربية ومساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية واشار فيها حرص جامعة بغداد بتشكيلاتها كافة الى الاحتفال بالعاصمة الحبيبة من خلال الندوات والمؤتمرات والاصدارات والمهرجانات التي تليق ببغداد الحضارة والعلم والتاريخ والتي ستستمر لمدة عام كامل.

ولعمادة كلية التربية للبنات كلمة القتها عميدة الكلية الدكتورة شروق كاظم سلمان كشفت فيها عن سعي الكلية الى الارتقاء بكل ماسيسهم في تطوير المسيرة العلمية للتعليم العالي وان يكون للمراة دور كبير في هذه المسيرة لاسيما في اقامة المؤتمرات والندوات العلمية والمهرجانات والمشاركة بكل ما يسهم في ابراز دور المراة العراقية في المجتمع، واشارت الى ان قسم الاقتصاد المنزلي الذي قد ينظر اليه البعض الى انه من الاقسام الغير مهمة قد حرص الى ابراز اهميته العلمية والثقافية واسهامه في رقي الاسرة والمجتمع العراقي، واكدت ان المهرجان الذي يقيمه بمناسبة بغداد عاصمة للثقافة العربية هو رسالة ليتعرف بها الوسط العلمي والاكاديمي والثقافي على الاختصاصات والمناهج التي يعتمدها في تخريج طالباته الاكاديميات.

ومن جانبها شكرت رئيسة قسم الاقتصاد المنزلي الدكتورة سميرة عبد الحسين المعنيين بوزراة الثقافة الذين قاموا برعاية هذا المهرجان الذي تم التخطيط والاعداد له مدة ثلاثة اشهر حرص فيها القسم بطالباته وتدريسييه ان يقيموا مهرجانا يليق ببغداد واختيارها عاصمة للثقافة العربية.

 وتضمن المهرجان الذي اقيم في قاعة الشهيد الحكيم وحضره عدد من الشخصيات الرسمية والبرلمانية ومن بينهم النائب فوزي اكرم ترزي احتفالية انيقة فيها الكثير من التميز والعطاء النسوي تناولت الثقافة التطبيقية من خلال عرض الاكلات والحلويات والمشروبات البغدادية، وكذلك الطقوس والحفلات البغدادية مثل (الزكريا) والعرس البغدادي، كما حفل المهرجان بعرض للاعمال اليدوية وعرض متميز للازياء البغدادية بتصميم واشراف أ.م بشرى فاضل  التي تمثل جزءا من عادات وتقاليد البغداديات في لبس الهاشمي المطرز والمزين بلوحات لفنانين عراقيين مثل جواد سليم ونزار سليم، وكذلك الشالات الجميلة التي حملت الخط العربي بكل زخرفاته وتقاطاعاته على انغام موسيقى واغانٍ من التراث العراقي الجميل.

كما تم اقامة جلسة بحثية شارك بها باحثون عدة من بينهم الدكتور صفد حسام الساموك من قسم الاعلام والعلاقات العامة ببحث حمل عنوان تسويق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية وبحث للدكتور بهاء الموسوي بالاشتراك مع المدرس باهرة محمود جعفر حمل عنوان التمور بين الغذاء والتراث وبحث لمدير مركز احياء التراث في الجامعة الدكتور خليل الزركاني حمل عنوان عمارة البيت البغدادي واخيرا بحث للدكتورة جنان محمد قسم اللغة العربية تحت عنوان الحكم الدلالية في الامثال البغدادية  فيما كانت الفقرة الاخيرة من المهرجان هي الدعوة لتناول وجبة الماكولات البغدادية التي اعدت في مختبرات التغذية في قسم الاقتصاد المنزلي.

 وكان لقسم الاعلام والعلاقات العامة في رئاسة الجامعة بادارة الدكتور كاظم عمران الجامعة دور في تنظيم هذه الاحتفالية من خلال التغطية الاعلامية بدعوة العديد من المحطات الفضائية والصحف فضلا عن اصدار جريدة خاصة بالمهرجان حملت عنوان “افاق الاقتصاد المنزلي”.

وحضر المهرجان عدد كبير من الشخصيات العلمية والثقافية والفنية والنقابات والاتحادات ومنظمات المجتمع المدني.