زيارة علمية ميدانية الى دار زهور العلوية للايتام

برعاية أ.م.د.نوال فاضل عباس عميد الكلية وبأشراف أ.م.د.زينب محمد صالح وبمشاركة لفيف من أساتذة قسم الخدمة الاجتماعية تم القيام بزيارة علمية ميدانية إلى دار زهور العلوية لرعاية الأيتام التابعة إلى قسم ذوي الاحتياجات الخاصة – دور الدولة .

تضمن برنامج الزيارة لقاء مع الست سميرة سلمان الباحثة الاجتماعية الأولى قدمت خلالها نبذة موجزة عن طبيعة الخدمات التي تقدمها الدار للفتيات الايتام الذين تتراوح أعمارهم مابين (6-12) سنة , مبينة أن الفتاة بعد بلوغها السن المحدد للخروج ترسل إلى دار رعاية المشردات في الاعظمية , وأن العدد الحالي للفتيات يبلغ (25) في حين أن الاستيعاب الحقيقي للدار يبلغ (50) طفلة , مشيرة إلى أن الحالات التي يتم استقبالها يتم تحويلها من قبل قاضي التحقيق, أيضاً تستقبل الدار الفتيات اللواتي يتم العثور عليهن في الشوارع من قبل مفارز الشرطة الليلية أو من المتسولات اللواتي يتم ضبطهن وأحضارهن إلى المراكز ,مضيفة أن تواجد غالبية الفتيات حاليا في الدار يعود بالدرجة الاولى الى التفكك الأسري , وحالات الطلاق ,والزواج غير المشروع والزواج العرفي (مجهولي النسب) أو سجن أحد الوالدين أو بسبب الفقر الذي تعيشه الأسرة والذي يدفع الأهل إلى دفع أبنائها لمزاولة مهنة التسول .

وأشارت الباحثة إلى أن الدار تحتوي على مرسم ومشغل لتنمية الهوايات الفنية والمهنية للفتيات , وفيما يخص التمويل المالي للدار فأن تمويلها يتم من قبل محافظة بغداد أضافة ألى التبرعات التي يقدمها البعض من ميسوري الحال والتجار , و تم أصطحاب الزائرين الى قاعة المناسبات حيث تم اللقاء بالفتيات وتوزيع عدد من التبرعات العينية عليهن .وفي ختام الزيارة سجلت بعض الملاحظات منها : ضعف الامكانيات الترفيهية المتوافرة للفتيات داخل الدار . وجود بعض الموشرات التي تدل عن بعض الفتيات يعانين من مشكلات نفسية بسيطة في المراحل الاولية وتكون اكثر وضوحا على الفتيات الأكبر سناً متمثلة بالقلق والحزن , وعدم الارتياح . وتدني المستوى الدراسي للبعض منهن . لذا فهن في حاجة الى دعم مجتمعي أكثر لدمجهن في المجتمع وضرورة الاتفاق على أمكانية التواصل والتعاون المستقبلي بين الكلية والدار بما يسهم في خدمة هذه الفئة المحتاجة من المجتمع من باب ان الجامعة في خدمة المجتمع.