اثر وسائل التواصل الاجتماعي على المراهقين

     ضمن سلسلة نشاطات الساعة الحرة لتدريسيي الكلية قدمت  ا.م.د. رقية شاكر منصور التدريسية في قسم علوم القران محاضرة بعنوان( اثر وسائل التواصل الاجتماعي على المراهقين) حيث تظمنت بأن تسارع التطور التكنولوجي في عالم الاتصال أدى الى انتشار شبكة الإنترنت في أرجاء العالم التي ربطت العالم كله بأجزائه المترامية ، و هو ما جعل العالم يشبه القرية الصغيرة , حيث أصبحت المجتمعات أكثر انفتاحا على بعضها البعض و بات من السهل التعارف وتبادل الآراء والأفكار والخبرات, ويعد الإنترنت الآن أفضل وسيلة اتصال بين الأفراد والجماعات .

   ومواقع التواصل الاجتماعي عبارة عن مواقع اجتماعية إلكترونية على الإنترنت تتيح لمستخدميها إنشاء مدونات الإلكترونية ، وإجراء المحادثات ، وإرسال الرسائل, كما تتيح مشاركة الصور ومقاطع الفيديو والملفات, وتيسر للمستخدمين نشر ملفات ، والكتابة حول موضوعات محددة من الممكن أن تدخل ضمن دائرة اهتمام مشتركين آخرين ، وتمكنهم من التعليق على تلك المواضيع وإبداء آرائهم فيها .

   ان الواقع الذى نعيشه وفى ظل التأثير الكبير للإعلام الرقمى لا بد من الاعتراف بان مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت من الحتميات في العالم العربي نظرا لانتشارها المتزايد والإقبال الشديد عليها من قبل المراهقين والشباب ، كما أنها خلقت بيئة أكثر ثراء في المحتوى المعلوماتي في مجتمعنا  ، ولكن مثلها مثل أي من الاختراعات الحديثة لديها من الإيجابيات ومن السلبيات, والعمل على نشر الوعي للحد من السلبيات والاستخدام الأمثل لمواقع التواصل الاجتماعي هو التحدي الأكبر الذي يواجه المجتمعات العربية في المستقبل القريب. سوف نسلط الضوء على اهم السلبيات والايجابيات لمواقع التواصل الاجتماعي .

اهداف المحاضرة:

1- تعريف الطالبات مدى خطورة مواقع التواصل الاجتماعي اذا ما استغلت الاستغلال غير الامثل .

2- نشر الوعي الثقافي  والاجتماعي بين صفوف الطالبات، من اجل تحصين الطالبات ضد كل ما تبثه وسائل التواصل الاجتماعي من افكار ومبادئ تنافي الاخلاق والدين.

اهم التوصيات:

1- اقامة الدورات والندوات الثقافية والتربوية، الغاية توعية الطالبات لما يحصل ويدورفي وسائل التواصل االاجتماعي.

2- التنسيق البنَّاء بين الدعاة ووسائل الإعلام والقنوات الفضائية لتوحيد الحوار الهادف البنَّاء , وعدم اختلاف المناهج الدعوية لتحقق الهداف المرجوة.

3- ضرورة تربية النشء على الحوار وتعليمهم, أسسه ومفاهيمه وتربوياته, وآدابه وخصائصه.