قسم الخدمة الاجتماعية يناقش الخُلع والاستقرار المجتمعي

اجريت بعونه تعالى المناقشة العلنية لطالبة الماجستير (علياء حسن عبودي) من قسم الخدمة الاجتماعية عن رسالتها الموسومة ( الخُلع والاستقرار المجتمعي دراسة اجتماعية ميدانية في مدينة بغداد ) وتألفت لجنة المناقشة من كل من أ.د عدنان ياسين مصطفى/ (رئيساً).و أ.م.د لمياء محمد حسن / ( عضواً).,و أ.م.د . سعاد راضي فيروز/ ( عضواً) , و أ.د الاء محمد رحيم / (عضواً ومشرفاً).

سلطت الدراسة الضوء على تعريف مفهوم الخُلع والذي يعد نوع من انوع الطلاق المشروط حيث لا يتم الا باتفاق الطرفين(الزوج والزوجة),كما تسعى الدراسة الى معرفة الفرق بين مفهوم الطلاق الخلعي والطلاق, كما حاولت الدراسة الخوض في ابرز الاسباب المؤدية الى حدوث الخُلع ومن ثم البحث في اثاره السلبية والايجابية وابعادها على الزوج والزوجة والابناء والمجتمع. كما سعت الدراسة الى التعرف عن مدى انتشار ظاهرة الخلع في المجتمع العراقي وبيان مدى حاجة المرأة لهذا النوع من الطلاق, وتسليط الضوء على الخُلع في الشريعة الاسلامية وقانون الاحوال الشخصية العراقي.

توصلت الدراسة الى مجموعة من النتائج المهمة من ابرزها هو أن نصف وحدات عينة الدراسة هنّ في مقتبل العمر تتراوح اعمارهنّ بين(16ـ25) سنة, وأن نصف وحدات العينة تعيش في منزل مشترك مع اهل الزوج بنسبة(50%), ويتضح كذلك من النتائج أن اكثر من نصف وحدات عينة الدراسة تم اختيار الشريك بطريقة تقليدية وهي عن طريق الاهل والاقارب حيث بلغت نسبتهنّ (64%) وأن اكثر من وحدات العينة ليس لديهنّ ابناء او لديهنّ طفل واحد فقط أذ بلغت نسبتهنّ (62%),بينت الدراسة ان من اهم اسباب الخلع العنف بأنواعه(الجسدي والنفسي والاقتصادي)واكثر انوع العنف تأثير الجسدي بواقع(62)مبحوثة بسنبة(52%)من مجموع(118)مبحوثه, وتوصلت الدراسة الى ان من اهم الاسباب الاقتصادية للخُلع هو بخل الزوج مادياً بواقع(63)بنسبة(31,5%) وعاطفياً بواقع(69)بنسبة(34,5%)

وقدمت الدراسة عدد من التوصيات اهمها هوتفعيل دور الباحث الاجتماعي اكثر فاكثر في محاكم الاحوال الشخصية بعد توفير المكان المناسب ليمارس دوره في كل محكمة لإعطاء المراجع مزيدا من الوقت وفتح دورات برامج للمقبلين على الزواج وفتح مكاتب للأسرة يقوم بإدارتها متخصصون في الخدمة الاجتماعية وعلم الاجتماع يتولون معالجة المشكلات التي يعاني منها الزوجين, فضلا عن توفير فرص عمل للعاطلين من الازواج وذلك لان اكثر الازواج كسبة ولا يقدرون على توفير متطلبات الاسرة . وضرورة بث برامج ارشادية وتوعية للاسرة في مجال العلاقات الاسرية وتقوية الجانب الديني في سلوك الفرد.