قسم اللغة الانكليزية يقيم مؤتمره الرابع عشر

برعاية السيد رئيس جامعة بغداد أ. د. علاء عبد الحسين عبد الرسول وبأشراف مباشر من السيدة عميد كلية التربية للبنات ا.م. د. نوال فاضل عباس و السيدة رئيس قسم اللغة الانكليزية م.د. عذراء عبد الحسين ناصر اقام قسم اللغة الأنكليزية في كلية التربية للبنات مؤتمره الرابع عشر بعنوان (علم اللغة والادب وطرائق التدريس والترجمة منصة للتمازج الثقافي)  في يوم الاربعاء الموافق 27/ 3/ 2019على قاعتي المصطفى والمرسم .

يهدف المؤتمرالى عرض أهم الابحاث الحديثة في مجالات علم اللغة والادب وطرائق التدريس والترجمة. وخلق تجمع علمي أكاديمي يجتمع فيه الباحثون من مختلف تخصصات اللغة الانكليزية للتبادل المعرفي والبحثي وتبادل الخبرات في مجال البحث العلمي .  و خلق منصة  للتداخل المعرفي لمختلف علوم اللغة الانكليزية بحيث لايمكن اجراء البحث العلمي في أحد هذه العلوم دون التطرق بصورة او بأخرى الى العلم الاخر منها فيتبادل الباحثون اخر ما وتصلو أليه من أسهامات في مختلف علوم اللغة الانكليزية وخاصة ماينعكس منها على طرق التدريس الحديثة التي تندمج فيها جميع علوم اللغة و الادب. فضلا عن  توفير فرصة لخلق العلاقات الاكاديمية المعرفية للوصول الى مجال التعاون والاشتراك البحثي وتعزيز وأغناء القدرة البحثية للباحثين بصورة عامة والطلبة بصورة خاصة .

افتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية لرئيس القسم رحبت فيها بالباحثين المشاركين وشكرتهم على تحملهم عناء السفروالمجيء للمشاركة في أثراء المؤتمر ببحوثهم القيمة. بعد ذلك تم قراءة ايات من الذكر الحكيم , والاستماع الى النشيد الوطني العراقي , ثم ألقت السيدة عميد الكلية كلمة رحبت فيها بالحضور الكرام من مختلف الجامعات العراقية وشكرت قسم اللغة الانكليزية على التنظيم والتفاني من أجل أنجاح المؤتمر.

عقدت الجلسة العلمية الاولى في قاعة المصطفى برئاسة الاستاذ شذى كاظم السعدي اما الجلسة الثانية فعقدت في قاعة المرسم , شارك في المؤتمر مايقارب 60 باحث من مختلف الجامعات العراقية في مختلف علوم اللغة الانكليزية. وفي اختتام أعمال المؤتمر تم توزيع شهادات المشاركة على الباحثين المشاركين من قبل رئيس قسم .

وخرج المؤتمر بعدة توصيات منها تشجيع التوسع في مجالات البحث في أطار علوم اللغة الانكليزية عن طريق ارتباطه بالحياة الاجتماعية والنفسية والسياسية للناطقين بهذه اللغة سواء كلغة أم, لغة ثانية أو كلغة أجنبية., والاهتمام بالتداخل المعرفي البحثي الذي يهيء فرص أكبر للتعاون البحثي والعلمي والاكاديمي للباحثين والاكاديميين كما يسهم بالتوصل الى نتائج حديثة تسهم في تطوير العمل البحثي والاكاديمي للاستاذ الجامعي وايلاء طرق التدريس أهمية اوسع لما لها من ارتباط وثيق مع علم اللغة والادب والترجمة واهميتها التي تصب في التخصص الدقيق لكلية التربية للبنات من حيث تخريج مدرسات تربويات بتأهيل مناسب والتركيز على علم الفلسفة لأرتباطه الوثيق بعلم اللغة والادب والترجمة وطرائق التدريس.