ورشة عمل حول التربية الامنية وامكانية تطبيقها في المؤسسات التعليمية

اقامت وحدة التوجيه والارشاد التربوي في كلية التربية للبنات ورشتها العلمية الموسومة ” التربية الامنية وامكانية تطبيقها في المؤسسات التعليمية ” وذلك يوم الأحد الموافق 28/4/2019 وعلى قاعة المصطفى في رحاب الكلية .

هدفت الورشة الى تعريف الطلبة بالأخطار التي تحيط بهم وتهدد حياتهم ومستقبلهم مثل المخدرات وبرامج الفضائيات ومشكلات التدخين ., وتعريفهم ببعض الظواهر الامنية مثل التطرف الفكري والغلو وغيرها ., وتحديد اسهام العاملين في المرحلة الجامعية في تنمية الوعي الامني وسلامة التفكير لدى الطلاب .

 بينت الورشة أن الهاجس الأمني لم يعد مسؤولية رجال الأمن وحدهم وانما أصبح الأمن قضية يجب أن تشارك فيها جميع مؤسسات المجتمع الرسمية وغير الرسمية وتمثل المؤسسة التعليمية المتمثلة بالمدرسة والجامعة الوسط الاجتماعي الثاني بعد الأسرة التي يتشرب فيها الناشئة القيم الاجتماعية والثقافية في المجتمع واذا ما فشلت هذه المؤسسة في تشريب الناشئة تلك القيم فإن المجتمع يفقد خط الدفاع الثاني ضد الجريمة. فضلاً عن إن استعراض الدور الأمني للمؤسسات التعليمية في مقاومة الإرهاب والعنف والتطرف أصبح أمراً ضروريا في الوقت الحاضر لما تمثله هذه المؤسسة من ثقل حيوي في بناء وثقافة المجتمع وبما يمثله ذلك الثقل من أهمية في البعد الأمني. أيضاً إن الاستثمار الحقيقي الذي ينفع الشعوب والدول هو الاستثمار في التعليم (المعلم والمتعلم ) لأن الطاقة الذهنية هي التي تحقق التنمية والاستقرار والرضا وحب الوطن والارتقاء اقتصاديًّا وصناعيًا واجتماعيًا وعلميًا وأمنيًا. وإن ما يحيط بنا من تغيرات أمنية دولية ومحلية لا يعالجها إلا العلم، والوعي والإدارة التعليمية، والمراقبة ذات الحكم والرشد في قراراتها ورؤاها ورسالتها وأهدافها.

تمت الورشة بواقع جلسة واحدة ترأستها مسؤول الوحدة أ.م.د. منى حيدر عبد الجبار, قدم خلالها الأساتذة المشاركين أوراقهم البحثية التي تضمنت عدد من المواضيع التي ركزت على بيان اهمية التربية الامنية في الجامعات ودورها في تعزيز الأمن المجتمعي واستقرار البلد وتقدمه.