مشارك فعالة ومتنوعة للدكتور حسن العكيلي في الورش والندوات الافتراضية

في ظل توجيه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي باللجوء الى التعليم الالكتروني، بسبب جائحة كورونا والحجر الصحي. كحل بديل لإنقاذ العام الدراسي من الضياع، شارك أ.د. حسن منديل العكيلي – التدريسي في قسم اللغة العربية كلية التربية للبنات بعدد من الورش الالكترونية، والتي سلط الضوء فيها على التعليم الالكتروني والمحاضرات والندوات والمؤتمرات الالكترونية، بالمتابعة والنقد البناء لتحسين التجربة، إذ لا بد من تقييم تلك التجربة التي تعدّ جديدة… لأهميتها وسعتها وتنوعها. وتنوع برامج التعليم الالكتروني التي استخدمت كمنصة Classroom  Google و Zoom  و  Google Meet

     وتحدث العكيلي عن مشاركته في الورش الافتراضية التي قدمها وشارك بها في داخل العراق وخارجه . قائلا ان التجربة الالكترونية الجديدة اثبتت نجاحا كبيرا نظرا لما شهدته هذه الورش من إقبال كبير ومشاركة واسعة سواء من قبل الأساتذة والطلبة، من داخل العراق أو خارجه وتنوعها والتلاقح بين التخصصات المختلفة. مما يدلل على وجود امكانات وخبرات ورغبة في الوسط الأكاديمي تسهم في تعزيز التجربة وترسيخها.

واوصى التدريسي في نهاية حديثه بعدد من التوصيات منها :

         الاستمرار بهذه التجربة المتقدمة والركون اليها حتى بعد زوال المسببات

         وضع الضوابط والالتزام بها،  والاستعداد الجيد والتحضير الرصين والاهتمام الكبير من المسؤولين وذوي الخبرة به.

         تجهيز الطالب والاستاذ بالوسائل التي تسهل التعليم الالكتروني من أجهزة وبرامج وحوافز وشبكة نت جيدة وكذلك الطالب بسعر تنافسي تصل الى الاستاذ والطالب من غير ارباح بتعاون الوزارات من تجارة او صناعة ونقل والتعليم العالي.

         التوجه الى صناعة هذه التطبيقات وتطويرها بحسب حاجتنا وواقعنا ولا نكتفي بأن نكو استهلاكيين. والطموح أن توجه الوزارة الى صناعة هذه التكنلوجيا لا أن نستخدمها لقاء أرباح الشركات … فالأمر سيتحقق ان شاء الله وان واجه في البداية التحديات وبعض الصعوبة والاعتراضات كالعادة مثل صناعة التطبيقات وتصميمها وكذلك البرامج…

          عدم الاكتفاء بشرح البرامج وكيفية التسجيل بالمواقع، فالشرح لا يحتاج الى ورش انما بالتجربة والعزم، فضلا عن وضع الحوافز والتوجيهات للبرامج ذلك ان كل الشروحات موجودة في النت واليوتيوب.

          –         تكثيف الجهود الإعلامية تجاه المجتمع من أجل بث الثقافة الإلكترونية للتعليم الإلكتروني، فالثقافة المجتمعية عامل من عوامل نجاح أي مشروع علمي