حلقة نقاشية لقسم العلوم التربوية والنفسية (الحوار والسلم الاهلي)

برعاية أ.م.د.شروق كاظم سلمان عميد كلية التربية للبنات اقام قسم العلوم التربوية والنفسية حلقة نقاشية بعنوان (الحوار والسلم الاهلي) يوم الثلاثاء الموافق 12/1/2016 وعلى قاعة المصطفى . 

وخير ما بدأت به الجلسة تلاوة معطرة من القران الكريم ثم القت عميد الكلية كلمة تحدثت بها قائلة: ان العنف هو تعبير عن ازمة تعكس العجز العام عن حل المشاكل المتراكمة ويشترك فيها الدولة والمجتمع والافراد بمختلف طبقاتهم, ونظرا للتطورات العالمية الاجتماعية والتكنولوجية ومجال انتشارها يدفع الافراد الى التأويل على مختلف المستويات وهذه الظاهرة تتنافى والفطرة السلمية وكما تتنافى وروح التعاليم الالهية والشرائع السماوية وقوانين حقوق الانسان التي تؤكد على ان الاصل في الحياة وفي معاملة الاخرين هو مبدأ السلم والتسامح. لذا من الضروري تعزيز ثقافة السلم الاهلي داخل المجتمعات والعمل على ترسيخ المفاهيم التي تعزز لغة الحوار بين الشباب والتركيز على ثقافة التسامح بين افراد المجتمع. فالحوار هو لغة العقل وهو نوع من التشاور بين المتحاورين حول الموضوعات المختلفة للتوصل الى قواسم مشتركة ترضي الجميع. وفي نهاية كلمتها شكرت اللجنة التحضيرية ورئاسة قسم العلوم التربوية والنفسية للجهود المبذولة. بعدها القت رئيس القسم أ.م.د.سميرة عبد الحسين كاظم كلمتها قالت فيها: يسر قسمنا ان يبتدأ موسمه العلمي والثقافي بحلقته النقاشية هذه والتي تحمل عنوان (الحوار والسلم الاهلي) اذ يعد هذا الموضوع احد اهم الموضوعات المهمة التي تمس المجتمع المحلي والعالمي في ظل هجمة شرسة يتعرض لها العالم جراء الارهاب الاعمى فقد عانت البشرية وعدد كبير من المجتمعات من مخاطر الحروب والنزاعات الداخلية التي هددت تماسك بنيانها الداخلي وعرضتها الى اثار مدمرة على مختلف الاصعدة فلا تزال تنتهك حقوق وكرامة الانسان في العراق من قبل عصابات داعش الاجرامية برغم انتشار قيم حقوق الانسان والديمقراطية وهذا يتطلب وقفة لإشاعة الحوار والسلم الاهلي والاستجابة لمتطلبات العصر باحترام حقوق الانسان واشاعة الحريات الديمقراطية وتامين مستلزمات نمو المجتمع المدني وهذا لا يتحقق الا بمشاركة الجميع في المسؤوليات المتعلقة بالحوار عن طريق الديمقراطية والتعددية ومنظمات حقوق الانسان والاعلام وغيرها.
وعقدت الجلسة بواقع جلستين كان أ.م.د.غسان حسين سالم رئيسا لها أ.م.د.ايمان صادق عبد الكريم مقررا لها ومن اوراق العمل التي القيت في هذه الجلسة هي الاتي :- 
1. نحو حوار هادف وسلم راسخ –  د.مؤيد عبد الجبار خضير/مركز دراسات المرأة. 
2. دور الاعلام في تعزيز مفهوم الحوار والسلم الاهلي – م.زيد سالم سليمان/مركز دراسات المراة.
3. اهمية الحوار والتواصل في تعزيز السلم الاهلي – أ.م.د.سميرة عبد الحسين كاظم 
4. الهوية الاجتماعية وافاق السلم الاهلي – أ.م.د.شاكر جاسم محمد وأ.م.د.احمد اسماعيل عبود.
5. الطريقة الحوارية وعلاقتها بالسلم الطلابي – أ.م.د.حنان حسن مجيد بالاشتراك مع فوزية سلمان زبار/ ابتدائية السرور للبنين.
6. دور وسائل الاتصال الحديثة في بث ثقافة السلم الاجتماعي – أ.م.د. تماضر حميد مهدي. 
الجلسة الثانية للندوة : 
كانت برئاسة أ.د.نبأ عبد الحسين حسن وأ.م.د.احمد اسماعيل عبود مقررا لها .ولقيت فيها اوراق العمل الاتية :
1. الانا ..والاخر ,كيف يفهم بعضهم البعض في اطار المحبة والتسامح – أ.د.غسان حسين سالم  بالاشتراك مع م.م نشوان السلام علي /وحدة الاعلام والعلاقات الثقافية
2. حوار الحضارات في القران الكريم – أ.م.د.خلود رحيم عصفور وأ.م.د.سهام كاظم نمر.
3. قوة الشباب الافتراضية والسلم الاهلي _ أ.م.د امل كاظم ميرة و  م.د. ميسون حامد طاهر.
4. تعزيز دور وسائل الاتصال الحديثة في نشر السلم الاهلي – م.د. نسرين جواد شرقي 
5. الاعلامي ودوره في اشاعة ثقافة الحوار والاختلاف وتعزيز السلم الاجتماعي – م.د.سماح حمزة شلال 
6. حوار الاديان والتعايش السلمي – م.د.حزيمة كمال عبد المجيد 
وفي ختام الندوة تم عرض التوصيات والمقترحات وتوزيع شهادات المشاركة على المشاركين.