مشاركة تدريسيات في المؤتمر العلمي السابع لجامعة التنمية البشرية في السليمانية

شاركت كل من أ.م.د. مروة غازي , و وم. د. ميسون طاهر,و أ.م. ايناس صبحي , وم. فاطمة خضير التدريسيات في قسم اللغة الانكليزية في كلية التربية للبنات من جامعة بغداد في المؤتمر العلمي السابع لجامعة التنمية البشرية في السليمانية الذي اقيم تحت  شعار ( اتجاهات حديثة في تعليم اللغة الانكليزية وعلم اللغة والادب والترجمة )  للمدة من13-14/4/2019 . حيث قدم الدكتور رؤوف كريم عميد كلية اللغات في جامعة التنمية البشرية دعوة خاصة للاستاذ المساعد ايناس صبحي للحضور كضيف شرف ولترأس جلسة الادب الانكليزي في اليوم الثاني للمؤتمر وبذلك مثلت التدريسية وزميلاتها كلية التربية للبنات تمثيلا متميزا . ومن البحوث المقدمة للمؤتمر بحث للدكتورة مروة الموسوم

 ( Woman’s Identity vs. Beauty Ideals: A literary study of contemporary selected novels”) “

الذي تناول موضوع الجمال و ظاهرة الهوس و ازدياد الاقبال على عمليات التجميل في العشر سنوات الاخيره من هذا القرن. حيث اصبح الشكل الخارجي المفتاح بالنسبه للنساء في تحديد الهوية. وذكرت ان هناك عدة اسباب لهذه الظاهره منها المجتمع الذكوري و الحملات الاعلانية و الاعلام و سياسة الإدماج في المجتمعات المتعدد العرقيات. ثلاث رويات تم تناولها في البحث كأمثلة عن اسباب هذه الظاهرة و كيفية ايجاد حل لتحديد الهوية ليس بالاعتماد على الشكل الخارجي فقط و انما الجوهر.

 اما مشاركة الدكتورة ميسون فكان ببحثها الموسوم (Unspeakable suffering “Women’s Experience of Carnage in Lynn Nottage’s ”Ruined)  الذي تناول المعاناة النفسية والجسدية لنساء تعرضن للعنف الجنسي والجسدي في فترة الحرب في الكونجو. فلطالما ما اعتبر الاغتصاب الذي يرافق الحروب كسلاح حرب في كل الصراعات الحربية للهيمنة او لاذلل الاقليات العراقية ودفعها للمغادرة. وتواجه النساء المغتصبات مشاكل جمة منها الاجتماعية حيث يطردن من منازلهن ومجتمعهن ومنها نفسية فيصابن بالصدمة النفسية والتي قد تكون شديدة جدا مما تؤدي الى انتحارهن هربا من الالم والخجل. ومنها جسديا فتبقى عاهات مع أولئك النسوة المضطهدات.وكل هذا تناولته المسرحية في مضمونها.

 واما بالنسبة للمدرس فاطمة خضير فقد تميزت كذلك في جلسة اللغة ببحثها الموسوم (  تحليل اسلوبي ادراكي لقصص ياهو اليومية )  حيث بينت فيه ان  الاسلوب الادراكي يعد فرعا مهما من فروع علم اللغة التطبيقي الذي يعتمد على تفسير واستنباط القارئ  لمعنى النصوص معتمدا على خلفيته العلمية. البحث الحالي هو دراسة اسلوبية ادراكية للقصص الرقمية تحديدا( قصص ياهو اليومية)  التي هي عبارة عن سرد قصير مصحوبا بمقاطع فيديو وصور ومقابلات.. واضهرت نتائج البحث ان الاستعارة والتشبيه والتجسيد موجودة في اللغة المستخدمة في الحياة اليومية ولكنها لاتستخدم لأجل الاثارة والتشويق كما هو الحال في النصوص الادبية التي يكتبها الادباء والشعراء وانما تستخدم بصورة عفوية من قبل ناس عاديين . كما ان استخدام الوسائط المتعددة مع المجاز الاستعارة كان له الدور الكبير في زيادة  ادراك القارئ لهذه القصص.

وفي ختام اعمال المؤتمر حصل كل من التدريسيات المشاركات على شهادات المشاركة في المؤتمر .