احتفالية بمناسبة عيد الغدير الاغر

اقامت كلية التربية للبنات برعاية أ.م.د.شروق كاظم سلمان عميد الكلية احتفالا بمناسبة عيد الغدير الاغر يوم الثلاثاء الموافق 13/10/2015 وعلى قاعة مرسم قسم الجغرافية. وقد القى أ.م.د.طلال خليفة سليمان من قسم اللغة العربية محاضرة بهذه المناسبة وضح فيها ان الاطلاع على المصادر التاريخية وعلى كتب الصحاح وكتب الحديث وعلى ما رواه التابعون يتبين منها ان حديث الغدير هو من اكثر الاحاديث التي رويت من قبل كل الفرق الاسلامية وبيّن ان كمّ الفرق والاعداد الكبيرة التي روت هذا الحديث تشير الى تواتر هذا الحديث وصحته لان كل اتباع المدارس الاسلامية سواء كانوا من اتباع مدارس اهل البيت او اتباع مدارس اهل السنة والجماعة ومن المعتزلة وغيرهم من الفرق الاسلامية يروون هذا الحديث ويسلطون الضوء على رسول الله صلى الله عليه واله حينما رفع يد علي ابن ابي طالب عليه السلام وقال: (من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره).
كما بين ان القران الكريم قد اشار الى هذه الحادثة في ثلاث نصوص منها النصان الاول والثاني في سورة المائدة  ((يا أيها الرسول بلّغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس)) والنص الثاني هو ((اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا)) والنص الثالث في سورة المعارج الآية الاولى ((سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع)) اذ يصرح القران الكريم ذلك فضلا عن صريح رواية 120 صحابي و160 تابعي و360 راوي من رواة الامة الاسلامية يروون حديث الغدير وهنا نسال ما مضمون هذا الحديث الذي القاه الرسول عليه افضل الصلوات في اخر حجة له ولو تأملنا هذه الحادثة نرى ان الرسول الاعظم صلى الله عليه وعلى اله وصحبه قد جمع الناس على ولاية ومحبة علي ابن ابي طالب عليه السلام ويدل هذا الحديث وهذا التخطيط من الله والتنفيذ من الرسول عليه افضل الصلوات على اهمية هذه الشخصية المحورية في الاسلام بعد شخص الرسول الكريم وعلى ان هذه الشخصية اذا ما تمسكنا بها واحببناها وواليناها فإننا سنجتمع جميعا على حب علي وستكون الاخوة والتسامح والمحبة بيننا نابعة من علاقتنا بالرسول الاعظم صل الله عليه واله وعلي ابن ابي طالب عليه السلام.