محاضرة للدكتورة الاء شوقي من قسم علوم القران

قدمت م.د.الاء شوقي عبد الباقي التدريسية في قسم علوم القران ضمن نشاطات الساعة الحرة العلمية والثقافية والموجهة للطالبات لرفع مستواهن العلمي والثقافي محاضرة بعنوان (اختيار الزوجة الصالحة وأثرها في تربية الأولاد) على احدى قاعات القسم .

تهدف هذه المحاضرة الى توضيح مفاهيم اختيار الزوج والزوجة لدى الطالبات، لان هناك من تفهم أو يفهم أن الزواج فقط علاقة حب أو غرام وسعادة لا تنتهي ابداً، والمفهوم الصحيح هو ان الزواج واختيار الشريك الصالح سواء كان الزوج أو الزوجة هو بناء اسرة مسلمة تبنى على الدين والخلق. وتوضيح ان الابناء هم اساس الحياة فيجب اختيار الشريك الصالح لاجل تربيتهم تربية دينية خلقية صالحة .

وضحت التدريسية في محاضرتها ان الأسرة هي اللبنة الأولى التي يتكون منها المجتمع، فإن صلحت صلح المجتمع، وإن فسدت فسد المجتمع، وقد وضع الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام- أسساً وضوابط لرعاية هذه الأسرة التي تبدأ تكوينها بالزواج، فحث الرجل على اختيار الزوجة الصالحة ذات الدين والخلق، ولا عليه أن يراعي بعد ذلك الجمال والحسب والمال، فهو مباح، قال تعالى:(فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ) ، وقال عليه الصلاة والسلام  (تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك) . وقال كذلك (الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة التي إذا نظر إليها الزوج سرته وإن أمرها أطاعته وإن غاب عنها حفظته في نفسها وماله) . كما نهى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم عن المرأة الحسناء الجميلة إذا نبتت في منبت السوء فيقول: (إياكم وخضراء الدمن) وهي المرأة الجميلة تنبت في منبت السوء.

وذكرت إن الرجل إذا راعى في اختيار الزوجة الصلاح فهذا الاختيار يؤثر في نجابة الولد؛ لأن المرأة الفاسدة لا تربي الأبناء تربية سليمة فهي تهدم ولا تبني. فالتربية تبدأ منذ أن يكون الطفل سراً في عالم الغيب، وذلك ليضمن الأصل الصالح، والمنبت الطيب. , وإن الطفل يحتاج إلى أمه كثيراً خاصة في السنين الأولى من تربيته, ربما إلى تسع أو عشر سنوات وهو يحتاج إلى تربية أمه ورعايتها, فإذا كانت الأم فاسدة أو منحرفة, أو كانت جاهلة لا تعرف, أو كانت قاسية سيئة الخلق لا تعرف إلا السب والشتم والدعاء والإغلاظ ورفع الصوت على الأطفال, فكيف ان يظن أن يتربى الأولاد في مثل هذا الجو  الغير المستقر؟! فلا بد أن تبدأ تربية الطفل باختيار الزوجة الصالحة.

ومن توصيات المحاضرة هو حث الشباب على اختيار الزوجة الصالحة التي هي الاساس في بناء اسرة مسلمة صالحة، والابتعاد عن الهرولة وراء الجمال والمال الزائل اذا اجتمع مع الخلق السيء. وحث الأهل في توجيه الابناء وتوضيح كيفية اختيار الزوجة الصالحة أو الزوج الصالح لما له أثر كبير في تربية الاولاد وبناء مجتمع صالح ،لان صلاح المجتمع من صلاح ابناءه.