محاضرة للتدريسية حنان علي من قسم علوم القران عن المخدرات وأثرها على المجتمع

ضمن نشاطات الساعة الحرة العلمية والثقافية والموجهة للطالبات لرفع مستواهن العلمي والثقافي قدمت م. حنان علي أحمد التدريسية في قسم علوم القرآن محاضرة بعنوان (المخدرات وأثرها على المجتمع) على احدى قاعات القسم .

تناولت المحاضرة خمس محاور ركزت على تعريف المخدرات لغة واصطلاحا ., وأنواع المخدرات وأضرارها., وأسباب تعاطي المخدرات وموقف الشريعة من المخدرات ,فضلا عن اثار المخدرات على الفرد والمجتمع وكيفية علاجها.

عرفت التدريسية المخدرات بأنها كل مادة نباتية أو مصنّعة تحتوي على عناصر منوّمة أو مسكّنة أو مفتّرة، والتي إذا استخدمت في غير الأغراض الطبية المعدة لها فإنها تصيب الجسم بالفتور والخمول وتشلّ نشاطه كما تصيب الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي والجهاز الدوري بالأمراض المزمنة، كما تؤدي إلى حالة من التعود أو ما يسمى “الإدمان” مسببة أضرارًا.

وقسمت المخدرات الى مخدِّرات طبيعيّة ومخدِّرات غير طبيعيّة . ثم بينت اضرار المخدرات واثرها على تدني مستوى أخلاق المتعاطي أو المدمن ,. وانه سبب انتشار الفساد في المجتمع مثل السرقة، حيث إنَّ المدمن يحتاج إلى الجرعات مهما كلّفه ثمنها فقد يفرِّط بعرضه ويسرِق في سبيل تأمين الجرعة التي يحتاج إليها, وانهيار المجتمع بسبب انهيار اللبنة الأساسيّة فيه وهي الأسرة، فالروابط الأسريّة تتفكك ويسودها العنف والمشاكِل. كما بينت الأسباب التي تدفع الشخص إلى إدمان المخدّرات ومنها ضعف الإيمان بالله، وعدم اللجوء إليه في المصائب والمحن. الفراغ. وحبّ التجربة.والبذخ والترف. ورفقة أصدقاء السوء.والضعف النفسي في مواجهة المشكلات، وبالتالي محاولة الهروب منها باللجوء إلى المخدّرات . ووضحت اثارها على الفرد والمجتمع .

اما بالنسبة لموقف الشريعة من المخدرات فقالت ان الإسلام قد حرم تعاطي المخدرات ، أو إنتاجها ، أو بيعها وترويجها بين الناس ، لأنها من الخبائث ، وتتعارض مع أحد مقاصد الشريعة الذي هو حفظ النفس العزيزة عند الله سبحانه و تعالى من الهلاك و الدمار. واخيرا وضحت طرق علاج مشاكل تناول المخدرات .