قسم الجغرافية يناقش التوزيع الجغرافي لشبكات الهاتف النقال في العراق

اجريت المناقشة العلنية لطالبة الدكتوراه سوزان عبد اللطيف جبارة من قسم الجغرافية عن اطروحتها الموسومة ( التوزيع الجغرافي لشبكات الهاتف النقال في العراق ) على قاعة المصطفى في رحاب الكلية .

تألفت لجنة المناقشة من أ.د. عبد الناصر صبري / جامعة الانبار/ رئيسا , و أ.د. عبد الرحمن جري / جامعة البصرة /عضوا , و أ.د. احمد صباح مرضي / عضوا , أ.م.د. صلاح محسن مرضي / عضوا , و هشام صلاح محسن / عضوا , وأ.م.د. رفل ابراهيم طالب / عضوا ومشرفا .

تهدف الدراسة الى توضيح أهمية الاتصالات النقالة في العراق وبيان التوزيع الجغرافي لخطوط وابراج الهاتف النقال ومدى التطورالذي طرأ عليها للمدة من 2010-2015 وماهي العوامل التي اثرت على تطور عمل الشركات فضلا عن بيان العلاقة بين اعداد السكان وبعض الخصائص السكانية واعداد الخطوط التابعة لشركات الهاتف النقال عن طريق استخدام الاسلوب الاحصائي الكمي في تحليل البيانات المتعددة ، ويستخدم هذا الاسلوب في الكشف عن العلاقات والتفاعلات بين الظاهرات المكانية والاتصالات النقالة واستخلاص النتائج بصورة رقمية وكمية بدقة لاثراء الاسلوب الوصفي وقد استعملت عدة معادلات مثل منحنى لورنز وقرينة لورنز ومعادلة نسبة التغيير .

وتوصلت الدراسة الى انه تم تقسيم العراق الى ثلاثة مناطق ليتم تغطيته بخدمة شبكات الهاتف النقال وهي المنطقة الشمالية تابعة لشركة اسياسيل ، والمنطقة الوسطى تابعة لشركة عراقنا، والمنطقة الجنوبية تابعة لشركة أثير, ثم توسع نطاق عمل كل شركة من الشركات الثلاث ليشمل العراق كله ولم يكن لمساحة المحافظات تأثير في توزيع خطوط الهاتف النقال وانما كان التأثير الاكبر لاهمية المحافظة وعدد سكانها ودورها الاقتصادي مثل محافظة بغداد لكونها العاصمة اذ تتواجد فيها مؤسسات ودوائر الدولة الرئيسية ولكثافة اعداد السكان فيها وكذلك محافظة كربلاء لكثافة السياحة الدينية فيها بينما لم تحظى محافظة الانبار وهي المحافظة الاكبر مساحة في العراق بنسبة عالية من الخطوط .

كما ان توزيع خطوط الهاتف النقال للشركات الثلاثة وحسب التحليل الاحصائي كانت قريبة من المتوسط بين التوزيع المنتظم الى التوزيع المركز ( قرينة لورنز) مع وجود تباين في القيمة بين شركة واخرى ، فشركة زين كانت الاقرب الى التوزيع المنتظم المثالي عن بقية الشركات اما شركة كورك فكانت الاقرب الى التوزيع المتركز بسبب تركزها في المحافظات الشمالية ، أما شركة اسياسيل فكانت قريبة الى التركز ولكن بنسبة اقل من شركة كورك .

ومن خلال دراسة خصائص السكان وعلاقتها باعداد خطوط الهاتف النقال تبين ان العلاقة بين النوع (الذكور والاناث) واعداد الخطوط هي علاقة طردية عموما ولكنها كانت أقوى مع الاناث منها مع الذكور والعلاقة بين البيئة (الحضر والريف) وبين خطوط الهاتف النقال كانت طردية مع الحضر اي علاقة قوية جدا فكلما ازداد عدد سكان الحضر كلما زادت اعداد خطوط الهاتف النقال ، أما مع الريف فكانت العلاقة ضعيفة و العلاقة بين الفئات العمرية وأعداد الخطوط كانت قوية و العلاقة بين التركيب التعليمي للسكان وبين اعداد خطوط الهاتف النقال بشكل عام كانت موجبة اي قوية خاصة مع شركة اسياسيل واقل قوة مع شركتي زين وكورك .