قسم اللغة العربية يناقش الصورة في الرواية العراقية المعاصرة

اجريت بعون الله تعالى المناقشة العلنية لطالبة الدكتوراه ( اسماء اديب عباس ) من قسم اللغة العربية ، عن اطروحتها الموسومة (الصورة في الرواية العراقية المعاصرة ) على قاعة المصطفى في رحاب الكلية .
تألفت لجنة المناقشة من كل أ.د سعيد عدنان /(رئيسا) و أ.د .أثير محمد شهاب / (عضوا) و أ.د. زينب هادي حسن / (عضوا) و أ.م.د فرح غانم صالح / عضوا , وأ.د. طلال خليفة سلمان /(عضوا ومشرفا) .
وهدفت الدراسة الى دراسة كل ماهو جديد يطرأ في محور الرواية العراقية من خلال القضايا الادبية والنقدية فكانت دراسة الصورة وفق المنهج التكاملي تمت دراستها في الاطروحة وتمثلت اهميتها في تزيين العمل الادبي وتحقيق التأثير في المتلقي فكانت الصورة ومضة مشرقة فيها من الخيال والفن البلاغي والتأثير في الرواية العراقية المعاصرة., ودراسة مجموعة الصور في الروايات العراقية واهميتها بالرواية والوانها وهل نجح الكاتب في وصفها وتحقيق الهدف المنشود منها .
وجدت الدراسة تنوع مرجعيات الصورة في الرواية العراقية واختلفت منذ نشأة الرواية العراقية حتى الان فمنها الطبيعية والصناعية والدينية والأسطورية والأدبية وكان استعمالها متباينا من كاتب الى اخر تبعا لثقافته وايديولوجيته والزمن المعاصر له ., ووجدت تعدد اشكال الصور وتنوعت داخل المبنى السردي الروائي ., وقد كان للصورة التراسلية وتبادل المدركات نصيب عند السارد العراقي ., فضلا عن ان الصورة الساخرة مثلت جزءا مهما من الرواية العراقية فلا تكاد تخلو منها ومن تضمنيها وتقصد السارد توظيفها داخل متنه السردي ., كما وجدت ان للصورة المتزامنة اثر واضح في شد انتباه المتلقي رغم قلة النماذج التي وظفها الروائيون , او انبنت عليها أجزاء من رواياتهم .